السبت، 18 يونيو، 2016

يا عزيز عيني.....


أشتياق أسر ..
وحديث بلا منتهى ...
وقُبلة ... مرسال عاشقة ما ملت منك ولن ...
يا سيدى الأبدى ... ضمتك عبر ظلامى تحينى ...
أنفاسك نبض يدثر الوحدة ويؤنسنى ...
فضمنى أكثر حتى اعود مكانى حيث ضلعك الناقص 
هذا ... 
حيث موطنى الأصلى .