السبت، 30 أبريل، 2016

عتب ؟؟؟



يا سيد القلب وساكنه ، لما العتب ؟؟
ألا يكفيك أن الروح بقبضتك ..
ألا يكفيك أن أتنفسك...
ألا يكفيك حضورك السافر في ...
كيف منك العتب على قلب من سكناك ما تعب ...
كيف العتب بين الروح و ثناياها ...
كيف العتب...
دعنى أُقبل جبينك وعينيك 
أصالح نفسى فيك 
أهيم ثم 
أنام بين جفنيك وأرسم شموسً
أمارس طقوس متعتك
  ولا عتب ... 

الجمعة، 1 أبريل، 2016

داخل الدائرة ....


كل دوائرى أمست متشابهة ...  
أحدثهم عن الحب وأحيا معذبة به ..
أناقشهم فى الألفة وأنا تلك الغريبة المغتربة .
أُحاكى ظلك وأنا العمياء فى ظلام وحدة سرمدية ..
لم أعد قادرة على احتمال الالم الشقيقة ..
تحتل العقل وتعربد فيه كما أحتللت القلب من قبل !!
بائسة أنا أثمة فى كثير من الأحيان . فل 
نجعله أعتراف أخر ... غير إنى أتنفسك .
وتلك دائرة بلا منتهى !!