الاثنين، 19 أكتوبر، 2015

همس ....


أخبرتنى ذات حضن هامساً بأنك عاشقاً للبحر
فهو يشبهنى.
فى جنوني وثورتي ، حناني وعنفواني ، هجري وغربتي .
كان صوتك الهادىء الدافىء يخترقنى رغم نعومته!!
 يملاء مسامعى و يهز أركاني!!!
ماذا بعد هذا ؟؟
حبيبي أنا أعشقك أنت فلم يُخلق بعد ما يشبهك .. أنت بصمة لن تتكرر يوما 
لذا أنا أعشق المعجزات.. تذكرني بك .

ليست هناك تعليقات: