الجمعة، 16 أكتوبر، 2015

مَليكي ......


سألتني لما هو رغم الوقت؟؟
فأخذني الخيال حتى أعتابك و تبسم الثغر لرؤياك ..
أجبت .... هو من عشق تفاصيلي صدقا 
فسكن الروح وأعتلى القلب حتى وإن لم يمس الجسد ...
فتوجته مَليكي... وإن جاءني ألف حاكم 

هناك 3 تعليقات:

Gamal Abu El-ezz يقول...

أخيرا التعليق مفتوح

مساء الورد قلب القطه
وكنت عايز أقولك الحمد لله على رجوعك للتدوين مره أخرى

وأتمنى الإستمرار كما عودتينا دائما
فكما أن الحب جعله مليكا فكذلك حب الناس يكون دافع للإنسان للحياة
مودتى واحترامى

richardCatheart يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
richardCatheart يقول...

اخى الطيب الفاضل جمال .... بصرف النظر انى نسيت اقفل التعليقات الا انى فعلا سعيدة بهذا النسيان الذى تسبب فى ظهورك ... اسعدنى تعليقك فوق ماتتتخيل حقا. وصدقا ... الحب طُهر اخى الجميل جمالى ... يجعلنا محلقين ابعد ما نكن عن الدنس اما حب الناس هو النعمة الاكبر كما قولن انت دافع. للحياة واضافة للمعنى وتبجيل حقيقى بلازيف ... اسعدتنى طلتك وعذرنى. لغلق التعليقات .. فقد صرت اكتبنى لنفسى ويسعدنى الأنس بكم انتم اخواتى واحبائى من خلال القراءة والأحساس وكفى

كل الود والمحبة لاخ كريم جميل افتقده. واتذكره دائما