الاثنين، 28 سبتمبر، 2015

وكيف ....


وكيف لي ألا أُزهر حين يُغرق غيثك روحى !!!
وكيف لهم أن يتعجبو حين أحيا بعد الممات !!؟
ألا يصدقون المعجزات ؟؟ 
هم ممن كفروا بدين العشق ، فأعتلوا وتعالوا 
فكانوا من الخاسرين لذة الحياة الدنيا والخاسرين فى الأخرة لذة اللقاء ..
يا من كتبت أسمه بنور ، لا تيأس فأنت الوهب ممن وهب 
وأنا من رُحمت بك 
فكيف لي ألا أُزهر حين يُغرق غيثك روحى !!