الاثنين، 28 سبتمبر 2015

وكيف ....


وكيف لي ألا أُزهر حين يُغرق غيثك روحى !!!
وكيف لهم أن يتعجبو حين أحيا بعد الممات !!؟
ألا يصدقون المعجزات ؟؟ 
هم ممن كفروا بدين العشق ، فأعتلوا وتعالوا 
فكانوا من الخاسرين لذة الحياة الدنيا والخاسرين فى الأخرة لذة اللقاء ..
يا من كتبت أسمه بنور ، لا تيأس فأنت الوهب ممن وهب 
وأنا من رُحمت بك 
فكيف لي ألا أُزهر حين يُغرق غيثك روحى !!