الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

خربشــــــــــــ متعـة ــــــــة ( التدوينة الــــــــــ 14)


توارت خلف الظلام خوفا و ترددا .... محاولة نسج شرنقتها مما تبقى من حرير أفكارها ..... فهى على يقين إنها فى طورها الأخير ستستعيد قدرتها على مواجة الضوء من جديد ...

(التشرنق ليس بهرب من غيمات الحياة الكثيفة ..... إنما هو متعة المحاولة لمعاودة الحياة بشكل اكثر رقىياً)

_______________________




مابين العالمين هى ...خيالها وواقعها!! .... تستمتع بالغوص فى الأحلام الزرقاء الصافية ... بينما تعود لسطح واقعها لأستنشاق قليل من الملل والغربه والألم ...... لتعاود الغوص فى الأحلام من جديد فى حالة متعة خااااااااااااااصة جدا
( كلما أتعبك عالمك بمرارتة .... غص فى أحلامك حتى الغرق ولو قليل كى تغتسل روحك )
 
_________________________
 
  

تركت كل الأنوار البيضاء خلفى ...مسرعة لـ لهيب عيناك ... سأكون أكثر عشقا لك من سابقاتى ... سأقوم بين زراعيك بأكبروأعظم ثوراتى ... وسأرتشف من هاتين الشغوفين أكسير العشاق لتطول فى جنتك حياتى ... فدعنى أمحوا ذنوب ماضيك بقبلة .... لتبدأ  فى شرب نخب عصرك الخرافى .... فمعك أعشق أنسانيتى  حد جنون المتعة ... فالملائكة يبكون لأنهم ليسوا على أرضك ...!!!!!!!!



هناك 8 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

احاسيس رائعة كتبتيها بابداع
دمتِ متألقة

الازهرى يقول...

ياااااااااااااا رب

أول تعليق

حنان الشافعي يقول...

هيييييييييييح


انتي عديتي يا موزة

الازهرى يقول...

كلما أتعبك عالمك بمرارتة .... غص فى أحلامك حتى الغرق ولو قليل كى تغتسل روحك


نصيحة جربتها لسنوات طوال

وكانت رائع


الملائكة فى عالمى لا يبكون
لأنهم يأنسون بملاكى بينهم

ريـــمـــاس يقول...

مساء الغاردينيا مارو
نحتاج احيانا لتك الشرنقة لنولد من جديد
اممم وهل أجمل من الغوص في الأحلام !
الآخيرة رائعة بل ساحرة والصورة دافئة :)"
؛؛
؛
بشكر حملة التدوين يامارو
لأني بستمتع بحرفك
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

Deyaa Ezzat يقول...

الانسحاب لفترة من اجل لملمة الوراق وترتيبها واستجماع القوى ولتقاط الأنفاس ليس هروباً

واللجؤ للأحلام والخيال أحياناًيعطي قدرة أكبر على مواجهة الواقع

أحسنتِ أكيييييييييد

Bent Men ElZman Da !! يقول...

"كلما أتعبك عالمك بمرارتة .... غص فى أحلامك حتى الغرق ولو قليل كى تغتسل روحك "
نصيحه اتمناها دائماً

ابدعتى فعلا

ابراهيم رزق يقول...

لو بطلنا نحلم نموت

يا بختكم عنكم البحر ممكن تقفوا قدامه و تحلموا

تحياتى