السبت، 30 يونيو، 2012

خربشـــ أسطورة أبدية ــــــــة ( التدوينة الـــ 11)



معا سنصنع أكوان جديدة
لنعلم العشاق معنى العشق
سنجالس الشوق ونسامر الود
وتنثر القبلات على صدرى
فانت أدم بلمستك الفريدة
وأنا لك حواء العصر الوحيدة
ننثر سويا نجوم الهوى برفق
ونأسر الحب فى قلبينا مقتسما
فمعك لا مجال للعتق
فدعنى بين زراعيك فمعك
أستهوانى الملك كما عشقت الرق
سنطوف الفللك مرتحلين عابثين صاخبين
تاركين ورائنا ظلام الأرض
نملاء أكواننا نور من أزهار وضحكات وورد
سنسطر أساطير جديدة غير اللتى كتبت
ونسن شراع أخرى غير تلك التى سنت
فنحن الأسياد هنا ولا غيرنا
نحن بذرة الخلق.....

الجمعة، 29 يونيو، 2012

خربشـــ بحر ـــــــــة ( التدوينة الــ 10 )



كهذا الضياء النورانى أنت ... تخرج فى ظلامى .. لـــــ تطيح بغيمات حزنى ... فتهرب ظلمة نفسى خوفا ورعبا منك ... بينما تنعكس أنت على ...وتخفى عيوبى وتمسحنى بسحرك ... فـــ تغدوا عيونى منبهرة أمام تجليك !!!
 ____________________________


لك عندى كل ليلة حكايه أرويها لك لـــــــ أروى نفسى بسماع أنفساك وأنت تنصت لى وبعيناك شغف قط عابث يقتله الترقب ..ساقص لك الليلة عن البحر هذا الذى يشبهك!!! قوى هو مثلك ولكن حين  يحتضنى يرفق بى وكأنه يخشى أن يؤذنى من فرط عشقة لى..... غاضب هو مثلك وحين يجالسنى يهداء وكأنه نهر جارى من الحنو والعاطفة ....عميق هو مثلك إلا انه فى حضرتى يضمحل لتلامس قدامى أرضة واطمن ثابتة.... متفرد هو مثلك وورغم ذالك يشعرنى بأنى الوحيدة التى تشبهه فلا تسألنى من جديد لما كل هذا العشق لك لانك مثل البحر لا يوجد منك سوى بحر واحد فقط على أرض قلبى.... وليس لدية وطن سوى شطئانى ...

الخميس، 28 يونيو، 2012

خربشـــــــ هو ــــــة ( التدوينة الــــــــــ 9 )





أقتسمنا سويا كل شىء ... بين أعيننا أقتسمنا الرؤى وخيوط الشمس ... بين صدرينا أقتسمنا الأنفاس والنسائم .... بين قلبينا أقتسمنا الحب حد الولة... بين عقلينا أقتسمنا الحكمة والجنون .... كل شىء وأى شىء ... حتى اصبحت لا أعى أحقا هما نصفين ؟؟؟!!!.... ام معا نحيا داخل نصف واحـــــــــــــد ....؟!!
_______________________________
 
 
  أمام بريق قلبك .... ينزوى الماس خجلاً ....
 __________________________
 
 
كلما راودنى هذا الأحساس العاهر بفقدك .... أجتر ذكرياتى بأكملها معك حتى أحاول الشبع منك ....
 
 
 
 


الأربعاء، 27 يونيو، 2012

صبـــــ الشوق ـــــــــــاح ( التدوينة الـــــــ 8 )





صباح الشوق
 
ودقت قلب طيرة لفوق
 
ترن تسمع الدنيا

تصحى العاشق والمعشوق
 
صباح الشوق لعيونك
 
ولمسة صوتك وجنونك
 
وضحكة ترن فى ودانى 
 
تزيد فى غرامى وحنانى 
 
وترعش قلبى ملكانى 
 
وأطير أنا فوق 

صباح الشوق
 
ياأسرنى وهاجرنى 
 
وزارع عشقك فى كيانى 
 
وراوى حيرتى وأشجانى 
 
بنبرت حسك أنا هايمة
 
فى بحر الضوء
 
صباحك شوق

*************



الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

خربشـــ أشح بوجهك ـــــــة ( التدوينة الــــــ 7 )




أشح بوجهك عنى ولا تقف هناك ترثونى ... إنى أنثى مهزومة لا تملك حتى مخلب واحد فرجاء أحنو وأغرب ولا تهجونى .... هذا وجهك يوم رأيتك سكننى وأصبحا عيناك عيونى أرى بها العالم و أعانق الأحلام التى كانت يوما كالأمواج  تعلونى .... أنى مجروحه من أغتصاب ليللى وهجرانك فراش عشق كان لك وثير دافىء كشجونى .... لست بنادمة على حب أحتل أوصالى لكنى نادمة على صدق ولد لك من رحمى فقتلتة بهذا الجمود!!!!!!!!!! ...فأيقنت أنا صدق ظنونى... فأشح بوجهك عنى ......

الاثنين، 25 يونيو، 2012

خربــشــــــــ قلوب ـــــــــــة ( التدوينة الـــــــــــ 6)




عفواً ..... لا تفسر صمتى بالضعف .... فهو أحترام لرفات روح ....قتلتها شظايا أنفاسك !!!

___________________________________________________________





شعور في شدة الغرابة حين تشعر أن بداخلك تحول لقطعة من الثلج الشديد القسوة و البرودة ... و الأغرب أنه في نفس الحين من شدة برودة تشعر و كأنه نار شديدة اللهب !!!!... فلا تستطيع أن تميز.... أأنت بين الأحياء أم في عداد الأموات! ... ما هذا و ما مسماه ؟؟......................... أعتقد أنه لعنة من نوع ما !!!!
_______________________________________________





رحلتى إليك كل يوم مغامرة أسطورية .... فأنا الوحيدة التى تنقب بداخلك .... ألملم أوجاعك المتناثرة كالأحجار ... وأعرف جيدا أماكن ندباتك ..... أستمتع بالتحليق فيك ... فمعا لا نقص سوى حكاينا..

___________________________________________________





أصابها داء الشوق .... هذا الذى يعلوا بالعشاق لقمم اللهفة .... ثم يهوى بهم لقاع الوحدة .... ترى متى تعلن البشرية عجزها أمام هذا الداء .... الضارب للأرواح بقوة ....؟!

_







الأحد، 24 يونيو، 2012

خربشــــــــــ نديم العشق ــــــــة ( التدوينة الــــــ 5 )



يا نديم عشقى
وكأس سكرى
وجنونى وإيمانى وعبثى
رجاء أعذرنى
حين تدمع عينى
ويرتجف بين الضلوع قلبى 
بت أخاف الأقدار
بت أتوارى منها
عللها لا تدركنى
أحقا قد لا تدركنى !!؟؟
أم تلك تخاريف عقل
صار كل ماله قابل للأنهيار
بات لا يعرف أختلاق الأعذار
بات يخاف ألا يغدو كل صباح
.... بين ربوعك
بات يختنق فى عدم سطوعك
هذا حبيبى ما صار
يا نديم الحب ياهذا
جئتنى فكنت كالأعصار
أقتلعت  جذورى لتنبتها فيك
فعلم إنك الأن أرضى
ومنك أرتوى لأحيا
كما تحيا الطيور والورد والاشجار
أمنة على  ضفاف الأنهار
فرجاءً أعذرنى
حين يرتعد قلبى  بين أحضانك
خوفاً من البٌعد
خوفاً من الفقد
رعباً من الأقدار.....   


السبت، 23 يونيو، 2012

خربشـــــ وشوشة ــــــــــة ( التدوينة الـــــــــــ 4 )




دعنا نرسوا هنا فــ  لك فى قلبى حديث ..... حديث أنامل ... تعشق ملامسة ملامحك تلك التى نحتت فى عينى لتستقر فى قاعها فأراك أنت العالم .... أنامل لاتمل محاكاتك بلمسات لهفة حد الغوص فيك .... لك فى قلبى حديث ... حديث شفاة ,,, ذابت من تقبيل الأمانى ... حتى باتت كالجمر مرتعدة لا يطفأها إلا إياك .... وحين تيأس وتمل الأنتظار تصمت كقطعة ثلج بنتظار دفئك ليذيب ثلوجها ... مازال لك فى قلبى حديث ... حديث روح أحتلتها روحك أنت حتى يصير هو الأحتلال الأروع فى العالم وتأريخ جديد للبشرية ... ويصير لها الأستشهاد فريضة ... مولاى مامل جسدى من حديثة لك بعد ولن يمل ابدا ...ولكن حين تغفوا على صدرى وأنا أحادثك .... يسرى بأوصالى وهجك .... فلا يقوى سوى على أحتضانك بقوة وحنو ... فعذرا لصمتى ... و سيظل لك فى قلبى حديث .....
 
 
 

الجمعة، 22 يونيو، 2012

خربشـــــ حواء ــــة ... رؤية ( التدوينة الــــــــ 3 )




هكذا عند كل مغيب للشمس كانت تودعها فرحا فى أنتظار ظهورة من جديد..... يسكن عيناها اللهفة للقائة ومع أقترابة ترتعد ولا تستكين إلا بعد أن تقبلة هامسة...... انت عشقى ونور قلبى تضىء ظلمتى وتؤنس وحدتى ..... وما أن يأفل عنها من جديد حتى تظل حاضنة له فى ذكراها .... تراقصها ذكريات لياليهم وتتراقص هى معها هائمة ...ترتسم لها حروف حديثة الفضى ..... وتظل هى تراقص الذكريا ت فى رقة وعذوبة ملامسة كل ثناياها بنعومة دافئه ... وكأنها الأمل فى الحياة وسط ثلوج الفراق والأفول ..... يراقصاها الذكريات والأمل وها هى مازالت تنتظر مغيب شمس جديد ليعاود هو الظهور ... يمر الوقت يأسرها فى حزن الأنتظار تترنح فى الظلام دون ضوئه ويسكنها الحزن والوحدة....فقد أيقنت انه كان الأفول الأخير له فى سمائها و ما كان ماهو إلا حلم مجرد حلم سكنها وأستأثر بها ... فقررت أن توصد نافذته للأبد فهو من أثر عليها الرحيل... تاركة فقط نافذة الحياة مفتوحة فمازالت نسمات الأمل قادرة على الوصول لها لتنعشهـــــــــــــــــا ....






video


أرجو لكم الأستمتاع بالرؤية والمزيكا فهى افضل من تدوينتى البسيطة بمراحل
الفيديو للمخرج الرائع .. الفنان وليد حجازى 



الخميس، 21 يونيو، 2012

حالـــ شجن ــــــة ( التدوينة الــ2)



حالة من الشجن
تعزف لحن الفوضى
بين اليأس والأمل
تهاجم القلب والثغر يبتسم
وتحيطه بحصار من ألم وملل
تداعب العيون فيملائها دمع الندم
وتناوش الروح فنعود من جديد نبتسم
فهى حالة من الشجن
كل الأحاسيس فيها متضاربة
كلوحة سيريالية يغلب عليها الوهن
وتارة يغلب عليها الوهج
فهى تلك الحالة من الشجن
هى تلك الشوارع الخلفية للعقول
حيث الراحة والموسيقى والشعر
حيث الممرات الطويلة على الشاطىء فى ضؤ القمر
هى تلك الجميلة ذات البسمة الساحرة
وعيون بلون الشجر
يسكنها الفرح مرة وأخرى يسكنها الضجر
هى حالة ما تأتينا عند سقوط المطر
قد تكون حالة شجن
تأتينا وتذهب ومابينهم ننتظر
قد لاتطيل الغياب وتعود بعبيرها مسرعة
لتأخذنا فى رحلة عبر الزمن
نتوه ونتوارى فيها
فهى ليست بحزن أو فرح
أنما هى حالة خاصة جدا ..... حالة من الشجن
 
 
 
 

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

خربشـــــــــــــــــة ...4


وللعشق حرية خاصة ونسمات عابرة للقارات .... لا تعترف بالأسوار أو الأحكام العرفية .... فهى نسمات طليقة لأبد
 ________________________________________-


عندما بدأ فى رسمها .... لم يكن ليعلم إنها ستسلبه كل شىء .... قلمه ... ممحاته .... حتى إمضائه أدنى وريدها ...
_______________________________________
  
لكل منا أشخاص صور و ذكريات .... كانت تعنى كل شىء ..... والأن هى لاشىء !!!! ... فالفضل لأفعال البشر ... وكل الفضل للوقت والزمن !!!!
  
_________________________________

شهيق من دخان أزرق يملاء صدرها يتخلل ثنايها ..... فهى من عشاق متعة زرقتة..... بين الدخان والزرقة مرتحلة .... راسمة شهوتها .... مع كل غيمة زفير منها تجسد ما أرادتة هى .... فتارة يخرج من بين الضباب ليعانقها مقبلا شفتاها ..... وتارة تطاردها شياطينها .... وأخرى تهرب من الدخان لتصنع منه سحابات بييضاء فى سماء جزيرتها .... وما أن تتلاشى الزرقه منتهيا حتى ترتمى على فراشها فى برد ووحدة من جديد..... فتعاود مرة اخرى أشعال الزرقة ليغطيها الضباب مرة اخرى وتظل هى هكذا بين الدخان والزرقه مرتحلة



الاثنين، 18 يونيو، 2012